أمراض الأسنان

كل ما عليك معرفته حول أمراض الأسنان

إن صحة الفم جزء مهم من صحتنا. يؤدي العلاج غير المناسب لأمراض الأسنان و الفم إلى تسوس الأسنان و أمراض اللثة، و التي ترتبط ارتباطاً مباشراً بمشكلات خطيرة مثل أمراض القلب و السرطان و السكري. إن الحفاظ على صحة الأسنان واللثة مهمة مدى الحياة. إذا قمت بنظافة الفم مثل تنظيف الأسنان بالفرشاة و الخيط و تقليل استخدام السكر في حياتك الروتينية، يمكنك منع التكاليف الباهظة للعمليات الجراحية و علاج أمراض الأسنان.

 أكثر أمراض الفم شيوعاً

نريد أن نقم أهم مشاكل و أمراض الأسنان و أكثرها شيوعاً فيما يلي؛ لذا، ابق معنا حتى نهاية هذا المقال.

ضرس العقل المدفون

 تنمو ضروس العقل داخل عظم الفك مثل أي أسنان أخرى و هي آخر الأسنان التي تمر بعملية النمو. إذا لم يكن هناك مساحة كافية في عظم الفك لنمو ضرس العقل، فإن ضرس العقل ينمو بشكل مدفون أو شبه مدفون.

 تنمو ضروس العقل بشكل مدفون عند كثير من الناس؛ أي أن السن لا يخرج من اللثة و يبقى تحت خط الفك. إذا أدى ضرس العقل المدفون في الألم و تلف الأسنان الأخرى و مشاكل الفم و الأسنان الأخرى، فيجب إجراء الجراحة في أسرع وقت ممكن.

سوء الإطباق (Malocclusion)

سوء الإطباق هو نوع آخر من أمراض الأسنان التي تكون فيها الأسنان منحرفة. يمكن أن يكون لهذا الانحراف في الأسنان تأثير خطير على مظهر الشخص و ابتسامته. بالإضافة إلى مشكلة الجمال، فإن سوء الإطباق يسبب العديد من المشاكل في الفم للإنسان.

 بما أن هذه الحالة تبدأ في الطفولة، فمن الأفضل البدء في علاج سوء الإطباق قبل وصول الأطفال إلى سن النضج البدني و اكتمال الهيكل العظمي للجسم. عادة ما يستخدم أطباء الأسنان تقويم الأسنان، و جراحة الفك، و إزالة واحد إلى اثنين من الأسنان، و إصلاح و إعادة بناء الأسنان غير المنتظمة، و الأقواس و المحاذاة لعلاج سوء الإطباق.

تأكل مينا الأسنان

إن مرض الأسنان الآخر هو تأكل مينا الأسنان، و الذي يمكن أن يسبب العديد من المشاكل للناس. يحمي مينا الأسنان السن من التغيرات الكيميائية و درجات الحرارة.

 تعتبر حساسية الأسنان تجاه بعض الأطعمة، و تغير اللون، و تشقق الأسنان، و تسوس الأسنان كلها علامات على تأكل مينا الأسنان. كما أن التناول المفرط للمشروبات الغازية و الأطعمة الحلوة، و صرير الأسنان، و الارتجاع المزمن لحمض المعدة، و الاستخدام المنتظم لبعض الأدوية، و انخفاض إفراز اللعاب هي من بين أسباب تأكل مينا الأسنان.

 أفضل طريقة لعلاج تأكل مينا الأسنان هو منع حدوثها. لأن الحفاظ على نظافة الأسنان يمكن أن يمنع إلى حد كبير التأكل و التلف من أن يزداد سوئاً. أيضاً، قد يستخدم طبيب الأسنان ترقيع وترميم الأسنان لحماية الأنسجة و تحسين المظهر. في الحالات الأكثر خطورة، يوصي طبيب الأسنان بتغطية السن بتاج أو صفيحة تقويمية.

ما هي أمراض اللثة والتعرف على طرق علاج أمراض الفم والأسنان؟

حساسية الأسنان

إن حساسية الأسنان هي أحد أمراض الأسنان التي تحدث بسبب ملامسة الأسنان لأطعمة معينة وفي درجات حرارة معينة، وعادة ما تسبب عدم ارتياح الأسنان و ألمها. عادة ما يكون هذا الألم حاداً و مفاجئاً، و قد يحدث أيضاً أثناء تنظيف الأسنان بالفرشاة أو الخيط.

 من بين العوامل التي تسبب حساسية الأسنان و تفاقمها هي صرير الأسنان و ضغط الأسنان على بعضها، و استخدام مواد تبييض الأسنان، و كسر الأسنان و تشققها، و تراكم البلاك ، و استهلاك المواد الحمضية، و التهاب اللثة، و الاستخدام المفرط لفرشاة الأسنان الصلبة، و ما إلى ذلك.

 وفقاً لحساسية الأسنان، يقترح أطباء الأسنان عادةً طرق العلاج بالفلورايد، و استخدام مواد منع التسرب أو أغطية الأخدود، و استخدام واقيات الأسنان، و استخدام الأربطة و القشرة، و جراحة إزالة التعصيب و زرع اللثة.

رائحة الفم الكريهة

من أمراض الأسنان والفم التي تسبب مشاكل لكل شخص و الناس الذين يعيشون حوله هي رائحة الفم الكريهة. من الناحية الطبية، يطلق على رائحة الفم الكريهة أيضاً (halitosis) أو (fetor oris).

 إن سوء نظافة الفم و الأسنان، و تناول بعض الأطعمة و المشروبات، و التدخين، و جفاف الفم، و أمراض اللثة، و مشاكل الجيوب الأنفية، و اضطراب ارتجاع المعدة، و ما إلى ذلك، كلها عوامل تسبب رائحة الفم الكريهة.

 للتغلب على هذه المشكلة، من الأفضل تجنب تناول الأطعمة التي تحفز حامض المعدة. أيضاً، تجنب تناول الأطعمة التي تسبب رائحة الفم الكريهة أثناء حضور في حفلة أو في تجمع. بالإضافة إلى ذلك، فإن تنظيف أسنانك بالفرشاة مرتين إلى ثلاث مرات في اليوم يمنع تكون البلاك، و تسوس الأسنان، و التهاب اللثة، و يزيل بقايا الطعام بين الأسنان.

جفاف الفم

 شيء آخر سنناقشه حول علاج أمراض الأسنان هو جفاف الفم، حيث لا تنتج الغدد اللعابية ما يكفي من اللعاب للحفاظ على رطوبة فمك. في الواقع، يساعد إنتاج اللعاب الفموي في الحد من نمو بكتيريا الفم، و يمنع تسوس الأسنان، و يسهل عملية المضغ و البلع.

 من بين أسباب جفاف الفم، يمكن أن نشير إلى الآثار الجانبية لتناول بعض الأدوية، و  الشيخوخة، وتلف الأعصاب، و التدخين أو تعاطي التبغ، و الأدوية، و غيرها من المضاعفات الصحية.

 لعلاج جفاف الفم، قد يطلب منك طبيب الأسنان تغيير الدواء الذي يسبب جفاف الفم. أيضاً، قد يصف طبيب أسنانك منتجاتٍ ترطب فمك و تجعله أكثر انزلاقاً.

علاج  أمراض الأسنان

سرطان الفم

من أخطر أمراض الأسنان و الفم سرطان الفم، و الذي يشمل سرطانات الشفتين و اللسان و الخدين و أرضية الفم و الأنسجة الصلبة و اللينة و الجيوب الأنفية و الحنجرة و يمكن أن يكون خطيراً إذا لم يتم تشخيصه و علاجه مبكراً.

 تشمل بعض الأعراض الأكثر شيوعاً لسرطان الفم تورم الشفتين أو اللثة أو أجزاء أخرى من الفم، و نزيف مفاجئ في الفم، و صعوبة في المضغ أو البلع، و آلام الأذن، و حكة في الحلق و التهاب الحلق المزمن، و الشعور بوجود شيء ما في خلف الحلق و التحدث يرافقه ألم و…

 يُعالج سرطان الفم، مثل العديد من أنواع السرطان الأخرى، بالجراحة و إزالة الأنسجة السرطانية تزامناً مع العلاج الإشعاعي أو العلاج الكيميائي. تذكر أن التشخيص المبكرعن سرطان الفم يمكن أن يحسن فرص نجاح العلاج؛ لذلك لا تهمل زيارة طبيب الأسنان بانتظام.

اضطرابات العضة المفتوحة

إن العضة المفتوحة هي من المشاكل الأخرى و من أمراض الأسنان التي تتطلب علاج تقويم الأسنان. عادة، عندما يتم إغلاق الفكين، يجب وضع الأسنان بشكل مرتب فوق بعضها البعض و يجب أن تغطي الأسنان الأمامية للفك العلوي الأسنان الأمامية للفك السفلي.

 في حالة العضة المفتوحة، عندما يتم إغلاق الفكين، يظل الفم مفتوحاً لأن الأسنان الأمامية للفك العلوي و السفلي بسبب عدم وصول الأسنان ببعضهما. بالإضافة إلى التأثير السلبي على جمال الشخص، تسبب العضة المفتوحة اضطرابات في الكلام و  تجعل الكلام صعباً. إن مشاكل النوم، الصداع  وأوجاع الأذن، أمراض اللثة، وتسوس الأسنان، المشاكل الناجمة عن مشاكل المضغ، و ما إلى ذلك من المضاعفات الأخرى التي تسببها العضة المفتوحة.

 عادة، بناءً على عمر الشخص و حالة أسنانه، يستخدم أطباء الأسنان طرقاً علاجية مثل تعديل السلوك و العلاج الميكانيكي مثل تقويم الأسنان أو الجراحة.

ما هي أمراض الفم والأسنان؟

العضة السفلية

 العضة السفلية أو Underbite  هي من أمراض الأسنان الآخرى التي يتم فيها وضع الأسنان الأمامية للفك السفلي قبل الأسنان الأمامية للفك العلوي. تسبب هذه الحالة تسوس الأسنان، و التهاب اللثة، و كسر الأسنان، و صعوبة في الكلام و الأكل، و كذلك ألم في الوجه و الرأس.

 إن الوراثة، و عدم محاذاة الفك و الأسنان، و مشاكل عظم الفك، و العادات الخاطئة للطفولة و البلوغ مثل مص الإبهام هي من بين أسباب ظهور العضة السفلية.

 العلاج الطبي هو الطريقة الوحيدة لإصلاح أو تصحيح العضة السفلية و محاذاة الأسنان. استخدام علاج تقويم الأسنان يصحح مشكلة اختلال الأسنان و يعطي وجهك مظهراً أفضل. في الحالات الأكثر شدة، يحل طبيب الأسنان هذه المشكلة عن طريق قلع سن واحد أو أكثرمن الأسنان.

العضة العميقة

العضة العميقة هي في الواقع نوع من أمراض الأسنان حيث تغطي الأسنان الأمامية للفك العلوي كمية كبيرة من الأسنان الأمامية للفك السفلي، و بالتالي تكون الأسنان السفلية أقل وضوحاً من الطبيعي.

 تحدث العضة العميقة بسبب اختلال محاذاة الفم و الفك، و الوراثة، و انضغاط الأسنان و عدم انتظامها، و وجود الأسنان المتلفة و التالفة، و النمو المفرط للأسنان الأمامية و انخفاض نمو عظام الفك.

 سيؤدي الفشل في علاج العضة العميقة إلى مضاعفات مثل تلف اللثة في الجزء الأمامي من الأسنان السفلية، و تلف الحنك، و تأكل الأسنان المبكر، و حدوث مشاكل زمنية، و انخفاض جمال الوجه، يليه انخفاض في ثقة الشخص بنفسه.

 يعتمد علاج العضة العميقة على عمر المريض و شدة الحالة. عادةً ما يتم استخدام تقويم الأسنان العلوي و السفلي و إعادة البناء التعويضي للأسنان التي تضررت أثناء تطور هذه المشكلة في المراحل المبكرة، تتطلب الحالات الأكثر شدة علاجات أكثر تعقيداً مثل تقويم الأسنان و جراحة الفك.

صدمة الأسنان

إن الصدمة هي من أمراض الأسنان و تشمل الأضرار الجسدية للأسنان و اللثة و العظام التي تحمل تجاويف الأسنان و الشفتين و الفم. بعبارة أخرى، يُطلق على الضربة المفاجئة للفم و الأسنان، و التي تتسبب في كسر الأسنان أو ارتخائها أو فقدانها، اسم الصدمة.

 عادة ما تحدث هذه الإصابة الشديدة أثناء ممارسة الرياضة و الألعاب و المعارك و الحوادث و الدوخة. هذه الإصابة أكثر شيوعاً بين الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 6 و 12 عاماً؛ لأن الأطفال في هذا العمر أكثر حيوية. كما أن التنظيف غير الصحيح للفرشاة و الاستخدام غير السليم لخيط تنظيف الأسنان و العادات مثل قضم الأظافر و طحن الأسنان هي أسباب أخرى لصدمات الأسنان.

 إن الطريقة التي تتصرف بها في الفترة ما بين الحادث و الذهاب إلى طبيب الأسنان لها تأثير كبير على علاج الصدمات. نصيحتنا هي الذهاب إلى طبيب الأسنان بمجرد حدوث هذه المضاعفات. الزيارة في الساعات الأولى لمشاكل مثل تخلخل الأسنان تحقق أفضل نتائج العلاج. يجب على المريض تناول الأطعمة اللينة و مراقبة نظافة الفم لمدة أسبوعين بعد العلاج.

الفراغات بين الأسنان

الدياستيما أو الفراغات بين الأسنان هي مضاعفة أخرى لأمراض الأسنان قد يكون صغيراً جداً أو كبيراً نسبياً. الفراغات بين الأسنان غير ضارة و قد توجد عند الأطفال و البالغين. عند الأطفال، تقل هذه الفراغات عادةً مع نمو أسنانهم الدائمة. و مع ذلك، إذا شعرت أن الدياستيما لها تأثير سلبي على جمالك و ثقتك بنفسك، فاستشر طبيب الأسنان لتلقي العلاج.  سقوط الأسنان اللبنية، و العادات الخاطئة مثل مص الإبهام، و ارتجاع البلع الخاطئ، و أمراض اللثة، و لجام الشفاه الكبير، و سقوط الأسنان أو نموها الضئيل و الغير طبيعي، من بين أسباب الفراغات بين الأسنان في مرحلة البلوغ و الطفولة.

 يستخدم أطباء الأسنان طرق تقويم الأسنان، و الفينير أو الترابط، و زراعة الأسنان أو الجسور، و الجراحة، و سد الفراغات بين الأسنان بالليزر، و علاج أمراض اللثة لسد الفراغات بين الأسنان.

تلون الأسنان

إن المرض الأسنان الآخر الذي يواجهه الكثير من الناس هو تلون الأسنان. يحدث تلون الأسنان عندما يتغير لون السطح الداخلي أو الخارجي للأسنان و يصبح لونها أغمق من حالتها الأصلية.

 ينتج تلون الأسنان عن عوامل مثل الشيخوخة، و الاستخدام طويل الأمد للأطعمة و المشروبات مثل القهوة و المشروبات الغازية، و نظافة الأسنان غير السليمة، و الأمراض الداخلية، و استخدام بعض الأدوية، و مستويات عالية من الفلورايد في الماء، و الصدمات، إلخ. عادة ما يستخدم أطباء الأسنان طرق التبييض، والفينير، و ملمع الأسنان، و ما إلى ذلك لاستعادة اللون الأبيض للأسنان.

 بالدكتور سيد محمد رضا حسيني

الكلمة الأخيرة حول أمراض الأسنان

في هذه المقالة، حاولنا تقديم و شرح 13 من أكثر أمراض الفم و الأسنان شيوعاً؛ إذا كنت تعاني من واحد أو أكثر من المضاعفات المذكورة أعلاه و تبحث عن طبيب أسنان ماهر و محترف لعلاج أمراض الفم و الأسنان التي تعاني منها، نقترح عليك إجراء فحص من طب الأسنان الرقمي الخاص بالدكتور سيد محمد رضا حسيني.

دیدگاه‌ خود را بنویسید

نشانی ایمیل شما منتشر نخواهد شد.